19th December 2018
None

يشهد الربع الأخير من عام 2018 انطلاقة لعدة مشاريع في مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي و التي تتعلق و تنفذ بشكل أساسي في المكتبات، حيث تصب أهدافها في تفعيل دور المكتبة في حياة أفراد المجتمع و تعزيز تأثيرها عليهم.

كخطوة باتجاه تحقيق التواصل المطلوب بين فريق تامر و أمناء المكتبات فيما بينهم تم تنفيذ يومين مكتبيين في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2018 جمع عدد من أمناء المكتبات المجتمعية الأعضاء في شبكة المكتبات في مؤسسة تامر.

 حضر ثمانية وعشرون أمين مكتبة خلال هذين اليومين و تم تنفيذ العديد من الأنشطة التي تم اختيارها بهدف تعزيز مفاهيم بناء الفريق، الاتصال والتواصل، اتخاذ القرار و حل المشكلات .. الخ ، جمعت الأنشطة الحضور بروح من المحبة والمتعة و دمجت بين الفرق بشكل جميل حيث عمل الجميع على إنجاز المهام المطلوبة في النشاطات من خلال التواصل الفعال و المبادرة و التي كانت كوسيلة لتفريغ حالات الإحباط التي قد تظهر بين المكتبيين والتي خلقها الظرف الصعب الذي يعيشه الفلسطينيون بشكلٍ عام  في قطاع غزة، بمعنى أن الأمر يبدأ من الاستماع إليهم، والتدرج معهم بمراحل تعزز من الرفاه النفسي وخلق حالة من الطاقة الإيجابية لديهم.

عمت أجواء من التفاعل و النشاط وكانت فرصة غنية من التعامل مع أمناء المكتبات بشكل أعمق و التعرف عليهم و تعريفهم بالمشاريع والأنشطة المتوقع تنفيذها و تبادل نقاش مفاهيمي حول دور المكتبات و دورهم كأمناء المكتبات و المواصفات التي يجب توافرها في المكتبة لتحويلها لمساحة محببة للأطفال والكبار على حد سواء.

كذلك تم فتح المجال للنقاش حول المشاكل التي يعانون منها و الأفكار التي تراودهم و كان هناك مساحة لمشاركة كل هذه التفاصيل و تقديم اقتراحات لحل بعض التحديات. و في ختام هذين اليومين كانت الحماسة و التفاؤل بالفترة القادمة هي اللمحة اللتي أضاءت روح المشاركين و تطلعهم لإنجازات مقبلة.