26th إبريل 2021

أطلقت مؤسسة تامر أمس السبت ألبوم فهيم، من تلحين وعزف فرج سليمان وكلمات الكاتب مجد كيال وغناء الطفل فهيم ابو حلو والطفلة حلا قسيس. 

"فهيم"، هو مشروع غنائي أُنتِج بكثير من الحب وببعض من المشاغبة، يعكس منظور الطفل لعالمه المحيط عبر مجموعة من الأعمال الغنائية المقدَّمة من وإلى الأطفال، يعبرون فيها بجراءة عن خوالجهم، عن رغباتهم وطموحاتهم، عن الفرح والحزن، وعن الأشياء التي يحبونها وتلك التي لا يحبونها.  يأتي انتاج هذا الالبوم كاستكمال لاهتمامات مؤسسة تامر في بناء بيئة مساندة لثقافة التعلُّم في فلسطين وتعزيز التعبير عن الذات بكافة أشكاله لدى الاطفال واليافعين، والبحث عن - وابتكار طرق جديدة للتعلّم والقراءة لا سيما في ظروف الوباء التي نعيشها خلال هذه الفترة.

يتألّف ألبوم فهيم من 8 أغاني للأطفال، وقد تم اطلاقه مساء السبت على الساعة التاسعة مساءً عبر تقنية (Facebook Live) على صفحة التواصل الاجتماعي لمؤسسة تامر بالتزامن مع صفحة الفنان وصفحة أطفال غسان كنفاني في مخيم البداوي في لبنان، وصفحة وزارة الثقافة الفلسطينية، وعدد من القنوات الاعلامية الفلسطينية. وذلك في ظل تعذّر العروض الفنيّة في فلسطين بسبب ظروف الوباء. وسيتوفّر بعدها على جميع المنصّات الموسيقيّة على الإنترنت.

كما سيتبع إطلاق هذا الالبوم الكترونيا عدد من النشاطات الميدانية خلال الأيام القادمة لتعريف الأطفال أكثر بفهيم، الشخصية المركزية في الألبوم، مع مراعاة هذه النشاطات لشروط السلامة. بالإضافة الى ذلك، سيتم تحويل نصوص الأغاني الواردة في الالبوم الى كتاب مصوَّر ليكون بين ايدي الأطفال، ومن المتوقع صدوره في النصف الثاني من العام الجاري.

مؤسسة تامر هي وطنية غير ربحية تهتم بالتعليم المجتمعي، تأسست في القدس عام 1989 استجابة لحاجة المجتمع الفلسطيني الملحة لاكتساب وسائل ناجعة تساعد في التعلم والإنتاج في ظل ظروف اجتماعية واقتصادية صعبة خلقها الاحتلال الإسرائيلي. تتخذ المؤسسة رؤية راسخة لها منذ نشأتها، "من أجل مجتمع فلسطيني تعلمي حر وآمن"، وتركِّز على الحق في التعلم والهوية وحرية التعبير والوصول إلى المعرفة، تعمل مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي في كل من الضفة وقطاع غزة على استهداف الأطفال والشباب وتطوير بدائل وموارد عن التعليم الرسمي.

ويُذكر ان هذا العمل المشترك هو ثاني ألبوم بعد عمل "قلبي غابة" الذي أصدرته مؤسسة تامر في 2017.