13th أغسطس 2018
None

"تذكروا اسمي جيداً  محمد الجملة، سأكون يوماً ما رائداً في عالم التكنلوجيا" 

"وفي مستقبلي كانت الكلمات كالحضن الكبير وكان لها ايدي تساندني" شذا أبو جرير 

هكذا تحدث مستفيدي برنامج مستقبلي عن تجاربهم وقصص نجاحهم ، وذلك ضمن المعرض الفني والأدبي  الذي  نظمته مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي اختتاماً لفعاليات وأنشطة مشروع التعليم المساند لأطفال برنامج مستقبلي والذي تنفذه المؤسسة  بتمويلِ من مجموعة ابراج وبإشراف مؤسسة التعاون.

تم اختتام أنشطة الفنون التعبيرية والتي نٌفذت مع أطفال برنامج مستقبلي، ضمن اطار تعزيز وتنمية مهارات الاطفال واعطاءهم فرص للتعبير والابداع وذلك من خلال انشطة المسرح ،الكتابة الابداعية والفنون، الموسيقى والكورال، التطبيقات التكنولوجية، حيث شارك أطفال برنامج مستقبلي بتدريبات مكثفة في هذه المجالات مع مدربين متخصصين طيلة ال9 شهور السابقة