16th يوليو 2018
None

أطلقت مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي بداية العام مساراً تدريبياً متعلقاً باستخدام أدوات الفنون التعبيرية من أجل تعزيز وإكساب الأطفال مهارات حياتية وبالتركيز على مفاهيم وقضايا الحماية، شارك في هذا  المسار مجموعات من المعلمين، الميسرين، الأخصائيين والمرشدين النفسيين، تسعى تامر من خلال هذا المسار إلى تعميم نهجها التعلمي مع العاملين مع الأطفال في المجتمع الفلسطيني. 

الأسبوع الأول من يوليو شهد مرحلة جديدة،  حيث التقى مجموعة من الميسرين في مجالات الفنون، الكتابة الإبداعية، المسرح والدراما العاملين في المراكز التابعة لمشروع مساحات آمنة، وهدفت لقاءات المسار معهم إلى إكسابهم مهارات العمل مع الأطفال واستخدام أدوات الفنون التعبيرية في تسليط الضوء على قضايا حماية الطفولة وحماية الأطفال من المخاطر.

يقول شادي الشيخ الذي شارك في المسار، أن التجربة أسهمت في البناء على قدرات المشاركين، وذلك نظراً للطريقة والتقنيات التي تم طرحها خلال المسار.

استمر المسار مع الميسرين  لأربع أيام وانتهى  بتطوير الميسرين لخطط الأنشطة التي أعدوها لتلائم العمل مع الأطفال، يذكر أن ميسري الفنون التعبيرية تلقوا تدريب سابق حول قضايا حماية الطفولة، والتقصي و الإحالة وسياسة حماية الطفولة قبل البدء بالعمل مع الأطفال. حيث أن مشروع مساحات آمنة يسعى إلى خلق مساحات آمنة للأطفال الأكثر تهميشاً في المجتمع للتعبير عن أنفسهم، كما ورفع مستوى الرفاهية النفسي والاجتماعي لديهم باستخدام  الفنون التعبيرية، و حمايتهم من الأخطار والانتهاكات التي يتعرضون لها في المجتمع من خلال تزويدهم بخدمتي إدارة الحالة والإرشاد النفسي.