11th يونيو 2018
None

يسعى مشروع التعليم المساند للطلاب الأيتام الذي تنفذه مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي ضمن برنامج مستقبلي-السنة التاسعة وتشرف عليه "التعاون"، إلى تعزيز الأداء التحصيلي والابداعي لما يزيدُ عن 1000 طفل/ة عبر تطوير الأدوات التي تستخدم في  الأنشطة المنهجية والفنون التعبيرية ، في محاولةٍ لإثراء تجارب الأطفال المرتبطة بصورةٍ مباشرةٍ بالإبداع، وإفساح المجال أمامهم للتعبير عن مكنوناتهم ودواخلهم، محققين غايتين أساسيتين؛ تتمثلُ الأولى في فتح باب النقاش والمشاركة بمبادرات عالمية ومنح دراسية خارجية، والأشكال المختلفة للفنون التعبيرية كالكتابة الابداعية والألعاب الرياضية، والأنشطة الفنية، والزيارات والتجوالات الاستكشافية مثل زيارات للمشاتل الزراعية، معارض علمية، والمنتزهات، ومكتبات مجتمعية، ومختبرات جامعية، والأماكن الأثرية، والميناء البحري. أمّا الغاية الثانية فتتمثلُ بتطوير أداء الأطفال في التحصيل التعليمي من خلال ورش التعليم المساند، وتطوير قدرات الأطفال على مستوى اللغة الإنجليزية من محادثة ونقاش وكتابة، والتي تساهم مستقبلاً في تطوير قدراتهم لتمكنهم من الاستفادة من اللغة في شق طريقهم ومستقبلهم العلمي والمهني والحياتي.  
برنامج " مستقبلي" هو برنامج متكامل، ممول من مجموعة أبراج وبإشراف التعاون، انطلق في عام 2009 بعد العدوان على غزة مباشرة، وتم تصميمه ليمتد على مدار 22 عاماً لتمكين الأطفال الأيتام في غزّة وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال توفير فرص التعليم ومقومات الصحة البدنية والنفسية والمهارات التي تدفعهم لأن يكونوا أفراداً منتجين وفاعلين في المجتمع.